الأكتئاب أعراضه وأسبابه نفسية ام وراثية وهل الأطفال قد يصابوا بالأكتئاب؟

TC8LF4CAYJC0VVCA8V2JZDCAUBH28UCA93WOSVCAK8X7IXCAG6J1F9CA03HIT5CAEIG8T5CA7GAT4RCADCQF9YCAND6C2BCA51J8G6CA1J8666CA31L8A9CA4LHOMVCA87X0YDCA0MCD7RCA8H3RDVحالة اكتئاب
الاكتئاب (Depression) احد الامراض المنتشرة في العالم. الاكتئاب ليس ضعفا او شيئا سهل التخلص منه. الاكتئاب، والملقب رسميا بالاكتئاب الصعب، هو الاضطراب الاكتئابي الحاد (Severe depression disorder)، او الاكتئاب السريري (الاكلينيكي – Clinical depression)، هو مرض يصيب النفس والجسم. يؤثر الاكتئاب على طريقة التفكير والتصرف ومن شانه ان يسبب العديد من المشاكل العاطفية والجسمانية. عادة، لا يستطيع الاشخاص المصابون بمرض الاكتئاب الاستمرار بممارسة حياتهم اليومية كالمعتاد، اذ ان الاكتئاب يسبب لهم شعورا بانعدام اية رغبة في الحياة.

أعراض الأكتئاب :

فقدان الرغبة في ممارسة الفعاليات اليومية الاعتيادية
الاحساس بالعصبية والكابة
الاحساس بانعدام الامل
نوبات من البكاء بدون اي سبب ظاهر
اضطرابات في النوم
صعوبات في التركيز والتركز
صعوبات في اتخاذ القرارات
زيادة او نقصان الوزن بدون قصد
عصبية
قلق وضجر
حساسية مفرطة
احساس بالتعب او الوهن
احساس بقلة القيمة
فقدان الرغبة في ممارسة الجنس
افكار انتحارية او محاولات للانتحار
مشاكل جسدية بدون تفسير، مثل اوجاع الظهر او الراس.
اعراض الاكتئاب مختلفة ومتنوعة لان الاكتئاب يظهر باشكال مختلفة عند مختلف الاشخاص.
والاعتقاد السائد، كما الحال بالنسبة الى امراض نفسية اخرى، هو ان العديد من العوامل البيوكيميائية (البيولوجية – الكيميائية)، الوراثية والبيئية يمكن ان تكون المسبب لمرض الاكتئاب، من بينها:
عوامل بيوكيميائية: تؤكد الابحاث التي استخدمت التصوير بتقنيات حديثة ومتطورة حصول تغيرات فيزيائية (مادية) في ادمغة الاشخاص المصابين بمرض الاكتئاب. وليس معروفا بالضبط، حتى الان، ماهية هذه التغيرات ودرجة اهميتها، لكن استيضاح هذا الامر من شانه ان يساعد، في نهاية المطاف، على تعريف مسببات الاكتئاب وتحديدها. ومن المحتمل ان المواد الكيميائية الموجودة في دماغ الانسان بشكل طبيعي، وتدعى “ناقلات عصبية” (Neurotransmitter) ولها علاقة بالمزاج، تلعب دورا بالتسبب بمرض الاكتئاب. كما ان خللا في التوازن الهرموني في الجسم من شانه ايضا ان يكون سببا في ظهور الاكتئاب.
عوامل وراثية: تشير بعض الابحاث الى ان ظهور الاكتئاب هو اكثر انتشارا لدى الاشخاص الذين لديهم اقرباء بيولوجيون مصابون بمرض الاكتئاب. ولا يزال الباحثون يحاولون الكشف عن الجينات ذات العلاقة بالتسبب بمرض الاكتئاب.
عوامل بيئية: تعتبر البيئة، بدرجة معينة، مسببا لظهور الاكتئاب. العوامل البيئية هي اوضاع وظروف في الحياة من الصعب مواجهتها والتعايش معها، مثل فقدان شخص عزيز، مشاكل اقتصادية والتوتر الحاد.
صحيح انه ليست ثمة معطيات احصائية دقيقة، لكن الاكتئاب يعتبر مرضا واسع الانتشار جدا. ويتعدى الاكتئاب جميع الحدود والفوارق، العرقية، الاثنية والاجتماعية – الاقتصادية. فليس هنالك شخص محصن من الاكتئاب.
يبدا الاكتئاب، بشكل عام، في سنوات الـ 20 المتاخرة من العمر، لكن قد يظهر الاكتئاب في اي سن وقد يصيب اي شخص، بدءا بالاولاد الصغار حتى العجز البالغين. عدد النساء اللواتي يتم تشخيص اصابتهن بمرض الاكتئاب يعادل ضعف عدد الرجال. وقد يعود سبب ذلك، جزئيا، الى حقيقة ان النساء اكثر ميلا للبحث عن علاج لمرض الاكتئاب.
السبب الدقيق لظهور الاكتئاب ليس معروفا، لكن الابحاث تشير الى العديد من العوامل التي يبدو انها تزيد من خطر الاصابة بمرض الاكتئاب، او تسبب تفاقمه، ومن بينها:
وجود اقارب بيولوجيين مصابين بمرض الاكتئاب
حالات انتحار في العائلة
احداث مسببة للتوتر في الحياة، مثل وفاة شخص عزيز
مزاج اكتئابي في فترة الصبا
امراض، مثل: السرطان، امراض القلب، الزهايمر او الايدز
تناول متواصل، لفترة طويلة، لادوية معينة، مثل ادوية من نوع معين لمعالجة فرط ضغط الدم، حبوب منومة وحبوب منع الحمل في بعض الحالات.

هل الاطفال يصابون بالاكتئاب؟
الجواب images
نعم، الاطفال معرضون لنفس التاثير ونفس العوامل المسببة للاكتئاب لدى الكبار. وهذه تشمل: التغيرات في الحالة الصحية، احداث الحياة، الوراثة، البيئة والاضطرابات الكيميائية في الدماغ.
قد لا يعرف الكثيرون أنه حتى الأطفال في سن الرضاعة يصابون بهذا المرض وبشكل يؤثر على نموهم الجسدي والعقلي والعاطفي.
الاكتئاب عند الاطفال هي ظاهرة مختلفة عن التكدر الطبيعي والاحاسيس المتقلبة التي تمييز الاطفال في الاعمار المختلفة. الاطفال المصابين بالاكتئاب معرضون لتغيرات في سلوكهم التي تضر في نمط حياتهم العادية، وتخرب علاقاتهم مع الاصدقاء، اداءهم في المدرسة، في مجالات خاصة وفي الحياة العائلية. الاكتئاب يمكن ان يظهر في وقت واحد مع (او ان يحجب بواسطة) اضطراب شديد (ADHD)، اضطراب الوسواس – القهري (OCD) او اضطراب السلوك. (CD).

اهم علامات مرض اكتئاب الطفل ما يلي:

يفتقرون للاحساس بالمرح والضحك والهزل, غالبا لا يظهر عليهم
مشاعر الفرح والبهجة كما الاطفال من نفس العمر
تأرجح في المزاج
يميلون الى البكاء
عدم الرغبة أو اللذة في النشاط اليومي
الاحساس بالذنب وعدم الفائدة
الشعور بعدم الامان
عدم القدرة على التركيز
اضطراب في النوم (اما زيادة او نقصان)
قليلوا الاهتمام والاندفاع لعمل الاشياء ( المبادرة)
يميلون للعزلة لشعوهم برفض الغير لهم ولذالك قليلوا
الاختلاط بالغير
يحصل تراجع في التحصيل المدرسي
احيانا الشعور بالدونية ويسيء تقدير نفسه ويتكون لديه عدم الثقة
بالنفس ويصبح معتمدا على غيره
احيانا تظهر عليهم ثورات الغضب أو الظهور بمظهر المتعجرف
واحيانا الخروج عن القانون أو النشاط الزائد
احيانا يسيطر عليهم الشعور بالتعاسة والاحباط والميول الى
محاولات الانتحار
احيانا محاولات ايذاء النفس

اسباب اكتئاب الطفل
1-العوامل الاسرية:
• التفكك الاسري كحالات الطلاق أو الانفصال
• العلاقات الاسرية والابوية السيئة
• التوتر داخل الاسرة بسبب الضيق المادي او المشاكل الاجتماعية
• وجود الاباء المكتئبون ينتج عنه احيانا اطفالا مكتئبين
• المعاملة السيئة من قبل الاهل وتعرض الطفل لاعتداءات جسمية أو جنسية
2-الشعور بالذنب ونمو الضمير عند الطفل , حيث يتفاعل الطفل
بردة الفعل لامر بسيط أو خطأ بسيط حيث يبالغ في هذا الخطأ
وأحيانا يكون متوهما أو متخيلا , لكنه غير قادر على الحل
والخروج من دائرة التأنيب الذاتي.
هناك بعض العوامل التي تؤدي الى الشعور بالذنب مثل:
• حدوث خطأ معين وتبعه شعور بالمسؤولية الخلقية
• تعرض الطفل للوم وتعنيف شديد عندما ارتكبوا اخطاء سابقة
• شعور الطفل بالدونية وعدم تقدير الذات
• الشعور بعدم اللياقة وحسن التصرف وانه محط انتقاد
• تحميل الطفل الاخطاء فيتولد لديهم الاحباط
3- عدم كفاية الحب والاهتمام بالطفل أو عدم قدرة الاهل على
التعبير بذالك أو الاسلوب الغير مناسب, يؤدي ذالك الى تصرفات
سلبية عند الطفل احيانا لجلب الانتباه , واحيانا يؤذي نفسه
لجلب الانتباه
4- شعور الطفل بالعجز والضعف يؤدي الى كابة الطفل
يحدث نتيجة بعض العوامل نذكر بعضها:
• الحماية الزائدة للطفل تجعل الطفل غير قادر على استعمال قدراته ومهاراته ولا المبادرة
• تكرار الفشل يعزز التردد والاحباط وشعور العجز فيؤدي الى الانسحاب والانطولء
• تقلب مزاج الابوين أو احدهما فيجعل الطفل غير قادر على التنبؤ باحتمالات المواقف القادمة
5- ردة الفعل على خسارة أ فقدان فرد عزيز (احد افراد الاسرة) أو
صديق أو حيوان أليف
6- اسباب فيسيولوجية : اذا لم يكن هناك سبب مما ذكر انفا قد
يكون السبب خللا فسيولوجيا احيانا بسبب
الهرمونات وخاصة عند الفتيات في سن البلوغ أو اضطرابات أخرى

طرق الوقاية من الاكتئاب عند الطفل
من خلال تفصيل اسباب الكآبة عند الطفل يمكن للاباء والاشخاص الذين
يعتنون بالطفل تجنب بعض المسببات للاكتئاب عند الطفل من خلال:
1- تجنب اللوم والتعنيف
2- عدم كبت مشاعر الاطفال وبالعكس يحبذ تقبل كل ما يبدر منهم باهتمام
وعدم الاستخفاف أو الاستهزاء بهم,
اتاحة الفرصة للاطفال للتعبير عن مشاعرهم ومخاوفه واحاسيسهم وخاصة
في ابداء الشعور بالعجز أو الضعف مع التوضيح لهم أن الافال في سنهم
يتعرضوا احيانا لمثل تلك المواقف وكيفية التصرف.
الطفل الذي يخبىء مشاعره تزداد معاناته واحتمال الاصابة بالاكتئاب
يزداد , اما عندما يتجرٲ على البوح بها يكتشف الاهل معاناته ويسهل المعالجة.
3- تشجيع الاطفال على التصرف الايجابي الصحيح وتعزيزهم ومكافأتهم,
توجيههم الى اعمال يحرزون فيها نجاحات وهذا يعزز الثقة بالنفس
ان يكون سلوك الاهل وتصرفات الاباء منتظمة وثابتة حيال القضايا وبذالك
يستطيع الطفل ان يتوقع تصرفات ومواقف الاهل حيال قضايا معينة وان لا
يتصف سلوك الاهل واحكامهم بالمزاجية .
4- ان يكون هناك أكثر من مصدر تعزيز ودعم للطفل بجانب ابويه مثل احترام
من قبل اترابه وجيرانه واقاربه
تشجيع الطفل ان يكون له اهتمامات ومهارات يفتخر بها وتعزز وجوده وتميزه
تجنب سلوك التذمر والاحباط والخوف من قبل الوالدين امام الطفل لان الطفل
قد يكتسب السوك
5- يجب ملاحظة سلوك الطفل ووجود تغيرات فيها مثل روتين حياته , تذمره
تأخر في التحصيل المدرسي والتي تشير الى احتمال حدوث اكتئاب عند الطفل
ومحاولة تفادي الاسباب واستشارة المختص

معالجة الاكتئاب عند الطفل

يحدث احيانا الاكتئاب العابر والذي لا يستمر أكثر من اسبوعين ويزول
بزوال المسبب أو التأقلم معه ,
اما اذا استمرت اعراض الاكتئاب أكثر من ذالك وتظهر على سلوك
الطفل تصبح مرضا يحتاج للمعالجة.
1- المعالجة والتعرف على المشكلة وتفصيلاتها لا يتم من خلال
الاستجواب انما من خلال الحديث العاطفي
حيث يفضي الطفل بمشاعره ومخاوفه من ذنب اقترفه حقا أو
توهمه في ذهنه أو بفقدان شيء عزيز الثمن عليه,
من خلال ذالك يتم دفع الطفل الى تفريغ انفعالاته وغضبه.
2- تدوين ملاحظات عن سلوك الطفل ومشاعره وتفكيره وزمن
النوبة ومدى تواترها
3- مساعدة الطفل المحبط الى انجاز طموحاته بتقديم الحلول المناسبة
وتقديم الخيارات بين البدائل,
توضيح السلوك الذي يؤدي الى انجاز طموحاته حيث يقضي على
الشعور بالعجز ويؤدي الى مشاعر ايجابية ويقوي التركيز والانتباه.
4- اخراجه من الاجواء التي تؤدي الى الشعور بالاحباط والحزن
لتخفيف حدة الاكتئاب والاندماج مع الاخرين,
دفعهم لنشاطات تخرجهم من العزله والوحدة مثل زيارة الاقارب
والاصدقاء أو تناول الطعام في الخارج أو الذهاب في رحلات
5- دفع الطفل للتحدث الايجابي عن النفس وان يفتخر بنفسه وانجازاته
افهامه أن حل المشكلات يتطلب احيانا مساعدة الاخرين وخاصة الاهل
وهو دليل على حبهم له
6- التعزيز بالمكافئات والثناء لأي تحسن وخروج من دائرة الاكتئاب
وبنفس الوقت الحزم ضد السلوك الذي يزيد من حدة الاكتئاب ولكن بشكل
سليم ومناسب
7- المعالجة بالادوية من قبل الاطباء المختصين لفترة محدودة حينما لا تنجح الاساليب الاخرى وايقافها عند تحسن الطفل وتحت اشراف
فيعرف الإكتئاب على أنه ” حاله إنفعاليه تضمن تغيراً محدوداً في المزاج مثل مشاعر الحزن والوحده والامبالاه بحيث تكون مفهوماُ سالباً عن الذات مع توبيخ للذات وتحقيرها ولومها, ورغبات في عقاب الذات ,مع الرغبه في الهروب والإختفاء والموت , وتعبيرات في النشاط مثل صعوبة النوم , صعوبة الاكل , تغييرات في مستوى النشاط , مثل نقص او زيادة في النشاط..
بعد ماتعرفنا عن إكتئاب الأطفال ومظاهره … ننتقل إلى أسبابه:_

الاسباب الفسيولوجيه: أن مرض الإكتئاب يتم إرثياً بواسطة الجينات المتعدده , فالظهور المبكر لمرض الاكتئاب معناه أنه مشيع بالعامل الوراثي.. بالإضافه إلى ذلك تلعب العوامل الكيمائيه الحيويه دوراً في حدوث إستجابة الاكتئاب , حيث يحدث تغييرات في الأمينات الدماغيه عند مرض الإكتئاب. كما وجد تزايد في نشاط القشره الكظريه وارتفاعاً في مستويات الكورتيزول, وجود اضطرابات في الغده الدرقيه , او فقر دم ناتج عن نقص الحديد او إضطرابات في سكر الدم وإضطرابات في نسبة الصوديوم في الدم , إنخفاض نسبة الكالسوم في الدم..

ومن أهم تلك الأسباب الأسباب النفسيه التي يحدثها الوالدين والأسره في ابنائهم بدون وعي بإالنتائج.
الأسباب النفسيه:-
1- تدني مفهوم الذات : اكدت الدراسات وجود إرتباط دال بين الإكتئاب ومفهوم الذات عند اطفال المدارس , حيث وجد أن الأطفال الذين يعانون من مرض الربو لديهم إعتبار ذات متدنٍ بالمقارنه مع الاطفال العاديين ( الأصحاء)وإن الإناث يتأثرن أكثر من الذكور..
2- الضغوط النفسيه المدرسيه: فالنظام المدرسي الذي يقوم على العقاب والقسوه والضرب والتوبيخ يؤدي الى شعور الطفل بالخوف من المدرسه وفقدان الثقه بالراشدين والإكتئاب..
3-الإحباط: فالاطفال الذين لايسمح لهم بالتعبير عن غضبهم بشكل مباشر نحو الآخرين يميلون إلى توجيه غضبهم نحو ذواتهم ويميلون إلى التقليل من قيمة ذواتهم ويلجأون إلى الإعتداء على أنفسهم بطريقه ما وقد يكون الإنتحار أحد هذه الطرق فالإنتحار لأيأتي إلا بعد قناعة الطفل بأنه لايستطيع ان يتوافق مع الظروف المحيطه , وكأنه يفتح آخر نافذه في حياته..
4- فقدان الوالدين او إحداهما: يرى فرويد أن فقدان الطفل لوالديه او احدهما يؤدي إلى حاله من الحزن الشديد الذي يتطور إلى الإكتئاب المرضي فاللوالدين يمثلان عند الطفل موضوع الحب وإذ اختفى هذا الموضوع من الوجود يؤدي إلى الشعور بالحزن والإكتئاب..
5-الميل إلى جذب إنتباه الأخرين وحبهم والإنتقام منهم: هنا يعبروا الأطفال عن شعورهم بالإكتئاب لجذب إنتباه الأخرين وكسب حبهم , ومن جهه أخرى يلجأ الطفل الى الاستجابه الإكتئابيه كوسيلة للإنتقام من الكبار, حيث يصبح الأطفال شديدي الغضب عندما يشعرون بأنهم لايحصلون على الحب الكافي من الكبار..
6-التخلص من التوتر: يكون الإكتئاب وسيله للتخلص من التوتر , أما اللجوء إلى الإنتحار فقد يكون وسيله لإنهاء حالة التوتر المستمر عند الأطفال عندما لايمكن التخلص منه..

الأسباب الإجتماعيه:- مثل
1- التفكك الأسري 2- الأسر المريضه 3- التنشئه الأسريه الخاطئه
4- التقليد للوالدين 5-شعورالطفل بالعزله 6- البطاله والفقر..

الوقايه والعلاج:-
1- العمل على تقوية مفهوم الذات عند الطفل من خلا ل الإتصال بالأخرين ومدحهم وتشجيعهم, تعليم التواصل مع كبار آخرين غير الوالدين , تنويع المهارات التي يمكن للطفل أن يقوم بها ممايعزز ثقته بنفسه.
2-السماح للطفل باالتعبير عن انفعالاته , تقبل الطفل والإهتمام به والإنصات له والسماح له باالتعبير عن مشاعر الرفض والغضب والتقبل بها والحوار معه.
3- ضرورة إبتعاد الوالدين عن الحزن والإكتئاب حتى لايعزز عند الطفل تلك المشاعر عن طريق التقليد والمحاكاه.
4- إهتمام المدارس بمشكلات القلق والإكتئاب التي تظهر عند الاطفال..
5-ضرورة الإهتمام بتوعية الآباء والمدرسين في التعامل مع الأطفال ومع الحالات المرضيه, ودور وسائل الإعلام.
6- التأكيد على أهمية العلاج البيئي لمرض الإكتئاب عند الأطفال.
7- الإعتدال في المعامله بين الأبناء.
8- ضرورة الإنسجام العائلي داخل الأسره.
9- اللجوء إلى العلاج الطبي بالأدويه.

About childbehaviorblog

coordinator of child welfare Caritas Egypt

Posted on أكتوبر 2, 2013, in الرئيسية, تعديل سلوكيات الأطفال. Bookmark the permalink. أضف تعليقاً .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: