من هو الطفل الخيالى و ماهى مواصفاته… وماهو الفرق بين الطفل الخيالى و الطفل الكاذب


الطفل الخيالي هو طفل يملك قدرة عالية على السرد لتنوع مفرداته اللغوية التى تساعده على اختلاق القصص المرتبة المتتالية المراحل بدقة عالية ،لدرجة يكاد بها ان يقنع من حوله أنها أحداث واقعيه 100 % ،فنجده على سبيل المثال يعامل لعبه بصورة مختلفه عن بقية أقرانه فيتحدث إليها وينسج قصة حولها أو أن يتعامل مع الآخرين بسرد قصة من الألف الى الياء تملك حس الاثارة العالي ويكون منفعل جدا في أثناء سردها بحيث يستحوذ على اهتمام من أمامه ويلفت انتباهه لكل كلمة يقولها .أو أن يمسك الهاتف ليحدث آخر غير موجود على الجهة الآخرى ونجده يتقمص الحالة فيحكي حكاية طويلة مرتبة ومثيرة الأحداث .أو أن يعيش وسط أشخاص وهميين فيتفاعل معهم ويتقمص دور القائد ويوجههم كيفما يشاء .وغالبا ما يملك هذا الطفل شحنة عالية من التوتر والقلق والاحساس بالنقص والاهمال من الوسط المحيط تجعله يلجأ للخيال لتفريغها والتخلص من عبئها النفسي .ويجب الانتباه وخاصة إذا تمادى في أمر اختلاق الأشخاص الوهميين لأن لذلك دلالة على أن حياته كما يعيشها لا تقدم له الاشباع اللازم فيلجأ للخيال كملاذ يشبع من خلاله رغباته ويمارس فيه سلطاته الخاصه.

ما الفرق بين الطفل الخيالى و الطفل الكاذب؟

مرحلة الخمس سنوات الأولى من حياة الطفل تكون زاخره بالخيال وهذا شىء طبيعي جدا لتلك المرحلة العمرية فالخيال هو روح الطفل التي يتنفس من خلالها ويعبر بها عن نفسه ، وعلى الوالدين التعامل مع خيال الطفل بنوع من الفطنه فلا يهملوه تماما ليتحول من مجرد خيال إٍبداعي لعالم افتراضي يستغرق فيه الطفل فيستعيض به عن واقعه وينفصل تماما عن حياته بما يؤدي لآثار سلبية على مستقبله وبناءه النفسي .وللخيال مراحل عمريه فمرحلة الواقعية والخيال المحدود بالبيئة تتراوح بين 3 ـ 5 سنوات من عمر الأطفال أنفسهم. أما مرحلة الخيال المنطلق فهي من 6 ـ 8 سنوات، ثم تأتي مرحلة الطفولة بين 8 ـ 13 سنة، وأخيراً مرحلة المثالية بين 13 ـ 15 سنة

ويستطيع الوالدان التفريق بين الخيال والكذب ببعض التفاصيل الصغيرة

كأن يستمعوا جيدا للقصة فإن كان فيها – سرد – الغرض منه دفع الطفل الأذى والعقاب عن نفسه،نتيجه لخطأ ما إرتكبه فيحاول أن يرمي بهذا الخطأ على الآخرين سواء أخوته الأصغر منه أو أشخاص افتراضيين، هنا على الوالدين لفت انتباهه أن لا وقت لهذا الكذب وبنوع من الهدوء يحاولون افهامه ان هذا خطأ ولا يجب اللجوء هذه الأفعال. ليتعلم الطفل حينئذ أن الوالدان يملكان القدرة على التمييز بين خياله وكذبه فلا يلجأ لمثل تلك الأساليب مرة أخرى.ٍ

بينما الطفل الخيالى هو الطفل الذي يجسد على الواقع أشياء لا يمكن لعقل تصديقها كأن يخبر والدته أن العصفورة نامت بجواره فى سريره وأخذت تحكى له عن مغامرتها فى السماء، أو أن يحكي حكاية من مدرسته او من واقعه ولكن بصورة تلفت نظر الأم الى انها خيال تام ولا تقرب للحقيقة الا ببعض التفاصيل المتناثرة البسيطة وهنا على الأم الانتباه إلى ما يريد الطفل أن يقوله من خلال سرده الخيالي وخاصة لو تلاقى الخيال مع بعض التفاصيل الواقعية فطبيعة الحال أن الخيال سواء فى سن الطفولة أو الكهولة إنما هو محاولة لإشباع حاجات نفسية لدى الأفراد.وعلى الوالدين أيضا فى تلك الحالة أن يشكرا طفلها على هذا القصة الممتعة قاصدين تنبيه عقله إلى أن ما يقوله خيال وهما قد استمتعا بهذا الخيال الخصب فيتعلم الطفل التفريق بين الواقع والخيال ويدرك تقبل الآخرين له .

About childbehaviorblog

coordinator of child welfare Caritas Egypt

Posted on يوليو 1, 2012, in الرئيسية, تعديل سلوكيات الأطفال and tagged , . Bookmark the permalink. أضف تعليقاً .

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: